ads
ads

أول جندى مصري توضع صورته على «طابع بريد»

طابع البريد
طابع البريد
دسوقى البغدادى


«الأونباشي» السيد سليمان كريم، هو أول جندي مصري تُوضع صورته على طابع بريد بعد 23 يوليو 1952.


بدأت قصة هذا الجندي فى شهر نوفمبر من عام 1952، عندما فكرت مصلحة البريد فى تصميمات مختلفة لـ«طوابع البريد» التي يجب أن تتسم بطابع «العهد الجديد»، فكان أول طابع يحمل صورة فلاح تلاه طابع يحمل صورة جندي.


ولد الجندي السيد سليمان كريم، فى 25 أكتوبر سنة 1928، بقرية «العسالقة» مركز شبين الكوم، وفى صباه كان يذهب للمدرسة الإلزامية فى الصباح ويعمل فى الحقل بعد ذلك، ولما أتم دراسته انقطع عن العمل فى الأرض، ثم راقت له التجارة فدخل ميدانها وراح يتنقل بين الحقل وأسواق القرى.


وفكر «السيد» فى الزواج، ولكن إدارة التجنيد أرسلت إليه فعدل عن مشروعه، ودخل الجيش فى 14 فبراير سنة 1950.


حصل على شهادة محو الأمية، بعدما سمع عن دراستها وسط الجنود، وعندما نجح فى امتحان فرقة التربية البدنية للألعاب الرياضية فى أول يوليو سنة 1951، كوفئ بشريط أحمر على ذراعه، وعُين مُدربًا للتربية البدنية، باتحاد القوات المسلحة، كما تقدم لامتحان الترقي لرتبة «أونباشي»، وفى أول نوفمبر سنة 1952 استقر الشريط الأحمر الثانى على ذراعه.


اختاره اليوزباشى "عباس صدقى" مع 4 من الجنود من بين 72 جنديا لوضع صورته على طابع البريد، وتم اختياره بالفعل بعد ذهاب الأربعة إلى المتحف الحربى، والتقطوا لهم مجموعة من الصور، ووقع الاختيار عليه، إلا أنه لم يبلغه أحد، إذ وجد صورته فى صباح اليوم التالى منشورة بجريدة «الأهرام» داخل إطار الطابع الجديد.

ads