ads
ads

سليمان بك نجيب أضرب عن الزواج وأوصى بكامل ثروته لدار الاوُبرا

النبأ
دسوقى البغدادى

الفنان المصرى  سليمان نجيب عُرف بإرتباطه بأهل الثقافة والسياسة  فنشأ منذ صغره فصيح اللسان وأديب وصادق ومهذب وكان طيب القلب وعنده خفة دم فطرية  وكان من عائلة مرموقة.

 

 

 

ولد فى عام 1892 م ، وكان والده أديبا مرموقا فعنيَ بتربيته وتثقيفه وبدأ ( نجيب ) حياته بالكتابة فى مجلة الكشكول الأدبية تحت عنوان (مُذكرات عربجى ) ، ولكن الكتابة لم تُشبع رغبته القوية فأتجه للتمثيل .

 

 

 

ولكنه أتجه للفن فى وقت صعب جدا حيث حاربته عائلته  للقضاء على موهبته وحاولوا إبعاده عن هذا المجال بأن وضعُوه فى السلك الدبلوماسى  وعُين سكرتيراً فى وزارة العدل .

 

 

 

إحتراما لرغبة والدته لم يعمل كممثل الإ بعد وفاتها ، وبعد ذلك نجح فى السينما والمسرح وقام بأدوار عديدة ومميزة منها فيلم الانسة حنفى مع اسماعيل يس وبنت الاكابر مع ليلى مراد والانسة ماما مع صباح ويا حلاوة الحب مع نعيمة عاكف ولهاليبو وغيرها ..  وشد انتباه الجمهور إليه ثم تولى إدارة دار الاوبرا وأجاد فى هذا المكان .

 

 

 

أضرب الراحل ( سليمان نجيب ) عن الزواج بإرادته وإختياره وكان يرى أن الزوجة تثير الكثير من المشاكل وانها مناكفة ونكدية ومثيرة للقلق وتقضى على راحة البال وكان يخاف من المُستقبل بعد الأنجاب حيث من الممكن أن تتغير الظروف فيعيش الأطفال فى فقر كادح وضيق فى المعيشة وهو فى غنى عن ذلك كله .

 

 

 

الغريب جدا فى أقواله أنه كان يقول أنه لن يتعدى الستين من عمره بكثير وتحقق ذلك إذ مات عام 1955 م عن عُمر يناهز 62 عام ومن الغريب أيضا  أنه أوصى بكامل ثروته لدار الأوبرا وذلك لحبه لها وللفن الذى تقدمه فكان مُغرم بالتمثيل والفن والأوبرا.