ads
ads

الكهنة السبعة الذين حكموا مصر.. من هم؟

النبأ
دسوقي البغدادي

قال ابن ظهيرة عن الكهنة السبعة الذين حكموا مصر: قد قدمنا أنه ملك مصر سبعة من الكهنة، وكانت لهم الأعمال العجيبة.

(وأول من عمل مقياساً لزيادة النيل): الكاهن الأول، واسمه صبيلم، عمل بركة من نحاس عليها عقابان، ذكر وأنثى، وفيهما قليل من الماء فإذا كان أول شهر يزيد فيه النيل اجتمعت الكهنة، وتكلموا بكلام، فيصفر إحدى العقابين فإذا كان الذكر كان الماء عالياً، وإن كان أنثى كان ناقصاً.

الكاهن الثاني اسمه أعناس، ومن أعماله العجيبة أنه عمل ميزاناً في هيكل الشمس، وكتب على الكفة الأولى حقا، وعلى الأخرى باطلا، وعمل تحتها فصوصاً، فإذا أحضر الظالم والمظلوم أخذ (كل منهما) فصين (وكتب) عليهما ما يريد، وجعل كل فص منهما في كفة، فتثقل كفة المظلوم. وترتفع كفة الظالم.

الكاهن الثالث، عمل مرآة من المعادن السبعة، فينظر فيها إلى الأقاليم السبعة، فيعرف ما أخصب منها وما أجدب، وما أحدث فيها من الحوادث. وعمل في وسط المدينة صورة امرأة جالسة في حجرها صبي كأنها ترضعه، فأي امرأة أصابها وجع في جسمها مسحته في جسد تلك المرأة فتبرأ.

الكاهن الرابع، عمل شجرة لها أغصان حديد بخطاطيف إذا اقترب منها ظالم اختطفته تلك الخطاطيف فلا تفلته حتى يقر بظلمه، وعمل صنماً من كذّان أسود، وسماه عبد زحل، يتحاكمون إليه، فمن زاغ عن الحق ثبت في مكانه حتى ينصف من نفسه، ولو أقام سبع سنين.

الكاهن الخامس: عمل شجرة من نحاس، فكل وحش وصل إليها لا يستطيع الحركة حتى يؤخذ، فشبع الناس في أيامه من لحوم الوحوش، وعمل على باب المدينة صنمين عن يمين الباب ويساره، فإذا دخل رجل من أهل الخير ضحك الذي عن يمينه، أو من أهل الشر بكى الذي عن يساره.

الكاهن السادس: واسمه قولسن، صنع درهما إذا ابتاع صاحبه به شيئاً اشترط أن يزن له بزنته من النوع الذي يشتريه، فإذا وضع في الميزان ووضع في مقابلته من كل ما وجد من ذلك النوع لم يعدله، ثم يعود لصاحبه، ووجد هذا الدرهم في كنوز مصر في أيام بني أمية.

الكاهن السابع: كان يعمل أعمالاً عظيمة، من جملتها أنه كان يجلس في السحاب في صورة إنسان عظيم، فأقام مدة: ثم غاب عنهم، وأقاموا بلا ملك إلى أن رأوه عند صورة الشمس، وهي في الحمل، فأعلمهم أنه لن يعود إليهم (بعدها) وأنهم يملكون فلاناً بعده. 

ads