ads

عضو بالحزب الجمهورى: لا يمكن إنكار دور روسيا فى فوز ترامب

رينس بريبوس عضو بالحزب الجمهوري
"رينس بريبوس" عضو بالحزب الجمهوري
عواطف الوصيف


أنكر الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، ما تردد حول مساعدة روسيا له للفوز بانتخابات الرئاسة الأمريكية عن طريق اختراقها للبريد الإلكتروني الخاص بمنافسته من الحزب الديمقراطي هيلاري كلينتون، أو إفشاء معلومات تتعلق بالحزب الديمقراطي، وفقًا لما نشرته صحيفة الـ"جارديان" البريطانية.


ونقلت الصحيفة، ما قاله المحامي رينس بريبوس، أحد أعضاء الحزب الجمهورى الذي يمثله ترامب، والذي يفيد بأنه من الصعب إنكار دور روسيا في نتيجة انتخابات الرئاسة الأمريكية التي أسفرت عن نجاح "ترامب"، مشيرًا إلى أن كل من مكتب التحقيقات الفيدرالي، ووكالة الاستخبارات المركزية، ووكالة الأمن القومي، قبلوا بالتدخل الروسي في الانتخابات، وأن ترامب نفسه تلقى تقريرًا سريًا من قبل الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" لطمأنته على النتيجة.


من جانبه، نفى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، تقديمه تقارير سرية كانت سببًا في حسم نتيجة الانتخابات الأمريكية لصالح "ترامب"، محذرًا مما قيل حول أن مكتب التحقيقات الفيدرالي، ووكالة الاستخبارات المركزية، ووكالة الأمن القومي كانوا على علم بذلك وقبلوا به، حيث إن ذلك يعد اعترافا بعدم شرعية الانتخابات التي أجريت، حسبما ذكرت الصحيفة.



بينما أكدت مستشارة  دونالد ترامب، كيليان كونواي، أن كل ما قيل حول التدخل الروسي لحسم انتخابات الرئاسة الأمريكية لصالح ترامب مجرد شائعات وأكاذيب تروجها هيلاري كيلنتون، لأنها ليست قادرة على تقبل فكرة أن الشعب الأمريكى لا يحبها ولا يثق فيها.


ووجهت مستشارة "ترامب" سلسلة من الانتقادات لـ"كلينتون" قائلة: "إذا كان تم اختراق الحساب الشخصي لهيلاري كلينتون أو البيانات التي تتعلق بالحزب الديمقراطي الذى تمثله، فإن ذلك يعد خطأ منهم ويجب أن يكونوا أكثر حرصًا من ذلك" وفقًا لما نشرته "الجارديان" 
 

وأشارت "كونواى" إلى شهادة مدير الاستخبارات الأمريكية، جيمس كلابر، أمام الكونجرس الأمريكي بعدم حدوث أي تأثيرات فى الانتخابات، مؤكدًا أنه إذا كان هناك محاولة من أجل القيام بذلك فإنها فشلت، وهى الشهادة التي وصفها الحزب الديمقراطي بـ"المزورة".