ads
ads

دراسات علمية تؤكد: النباتات ترى وتسمع وتستجيب!

النبأ

كشفت دراسات علمية حديثة أن النباتات تعيش حياة كاملة مثل باقي الكائنات الحية ومنها البشر والحيوانات، فهي تسمع وترى وتشعر أيضًا.

يؤكد جاك شولتز عالم البيولوجيا الأساسية في قسم علوم النبات بجامعة ميسوري في كولومبيا، أن هناك تفاعلات كثيرة بين النباتات والحشرات.


ومن المعروف أن النباتات كائنات حية، مثلها مثل البشر والحيوانات، ولكن لم يكن معلوم من قبل أنها قادرة على الاستماع والرؤية والاستجابة للمؤثرات الموجودة حولها، بل يمكن أن تصدر بعض المثيرات كرد فعل لها، وهو ما يحدث بالفعل، حيث تتهرب من الحيوانات المفترسة، وتظهر الكثير من الاستجابات مثلها مثل أي حيوان آخر.


وفي دراسة قام بها اوليفييه هامانت، عالم النبات في جامعة ليون، بفرنسا، مستخدمًا كاميرا دقيقة تكشف عن سلوكيات غريبة من النباتات، حيث تعتمد على أجهازة استشعار متطورة، تضبطها وفق ظروف مختلفة، بحيث تقدم في النهاية ردود أفعال مناسبة، فهي مثلا تستجيب للموسيقى الهادئة بشكل إيجابي.


وأظهر الباحث كونسويلو دي مورايس من المعهد الاتحادي السويسري للتكنولوجيا في زيوريخ، أن بعض النباتات مثل الحامول.


ورغم عدم تحديد كيفية استقبال هذا الصوت، إلا أنه يمكن أن يكون من خلال مستقبلات ميكانيكية موجودة في جميع الخلايا النباتية، يمكن أن موجات صوتية محددة، وتحولها إلى إشارات كهربائية أو كيميائية.


كما يمكن أن يكون لدى النباتات ما يعرف بالحاسة السادسة، من خلال اللمس والاستشعار عن بعض والتي تستطيع الكشف عن أي تغيرات في البيئة المحيطة بها والاستجابة تبعًا لذلك.


وفي دراسة منشورة عام 2015 أظهرت دور لمركب يدعى "لالأكتين" الذي يعد عنصرًا أساسيًا في الأنسجة، ويساعد على زيادة الإحساس العميق للنباتات، وفي عام 2014، أظهر فريق من جامعة لوزان في سويسرا، يرقة نبات تطلق موجة من النشاط الكهربائي، تعمل كآلية للعمل كصائدة الذباب في وقت مبكر، وذلك من خلال جزيئات تسمى مستقبلات الغلوتامات، وهي نفسها الموجودة في الجهاز العصبي المركزي لدى البشر!


وتقول فاطمة كوجاك وهي باحثة في جامعة تشارلز في براغ، بجمهورية التشيك، إن الاتصالات الكهربائية تطورت بطريقتين مختلفتين، في وقت ما قبل الانقسام بين الحيوانات والنباتات قبل حوالي 1.5 بليون سنة، وهو ما يشير إلى وجود شبه بينهما.


وعلى الرغم من غياب العيون عن النباتات، إلا أن نبات مثل الأرابيدوبسيس يمتلك ما لا يقل عن 11 نوع من البصر، في رؤية أكثر تعقيدًا من الموجودة لدى البشر، حيث أن النباتات لديها أولويات مختلفة، وتعكس أنظمتهم الحسية ذلك.