ads
ads

آخرهم بلقيس.. 8 نجوم "طفشوا" من جحيم شركة "روتانا"

نجوم انفصلوا عن روتانا
نجوم انفصلوا عن روتانا
الشيماء صلاح

نجوم "كسروا قلة" بعد فسخ تعاقدهم مع "روتانا"

تُثبت شركة "روتانا" من حين إلى أخر فشلها في استقطاب نجوم الغناء المصريين والعرب، بعد أن ضاق غالبيتهم من طريقة تعاملها معهم، والتفريق بين مطربين وآخرين، مما أدى إلى خسارتها عدد كبير من كبار النجوم بطرق غير لائقة.

ولعل كان أبرز الأسباب التي أدت إلى "تطفيش" نجوم الغناء منها هو تعطيل طرح ألبومات هؤلاء المطربين، والتدخل في اختيار كلمات الألبومات، وكذلك ترتيب الأغاني، خاصة الرئيسية، وكل هذا سبب حالة من الاحتقان لدى عدد كبير من نجوم الشركة.

وكانت الفنانة الإماراتية بلقيس فتحي آخر النجوم الذين انفصلوا عن "روتانا" للأبد، بعد خلافات عديدة بينهما، جعلتها تفتح النيران عليها وتُعلن للجميع خبر انفصالها عن الشركة، عبر حسابها الرسمي على موقع "تويتر"، ووعدت جمهورها بمفاجآت عديدة الفترة المُقبلة.

وكتبت "بلقيس" في أول تغريدة لها بعد الزواج، أثناء قضاءها شهر عسل في نيويورك: "أعلن لكم انفصالي التام عن شركة روتانا للصوتيات والمرئيات وترقبوا القادم المجنون".

ولم تكن "بلقيس" أول الراحلين عن قطار شركة "روتانا"، وسبقها عدد كبير من نجوم الغناء الكبار، ويرصد لكم "النبأ" أبرز هؤلاء النجوم:

عمرو دياب.. وصل خلافه مع "روتانا" لساحات المحاكم
بدأ الصراع بين عمرو دياب وشركة "روتانا" بعد ما أعلنت الشركة فسخ تعاقدها مع "دياب"؛ بسبب تسريبات أغانيه ومطالبته بالشرط الجزائي، فيما رفض "الهضبة" هذه التصريحات والاتهامات، وطالب الشركة بتعويض مادي؛ نظرًا لعدم التزامها ببنود التعاقد بينهما في ألبومه "شفت الأيام"، وهو ما دفع عمرو دياب إلى طرح ألبومه الأخير "أحلى وأحلى" من خلال شركته الخاصة "ناي فور ميديا".

ولم تكن هذه القضية الوحيدة التي وقعت بينهما، بل تقدمت شركة "روتانا" أيضًا بدعوى بعد استخدام صوت الفنان عمرو دياب في حملة إعلانية تحت مسمى "لأول مرة فى مصر اسمع ألبوم عمرو دياب الجديد، ألبوم أحلى وأحلى"، التي أطلقتها إحدى شركات المحمول دون الحصول على إذن من روتانا، صاحبة الحقوق الحصرية للألبوم، وطالبت بتعويض مادي قدره 3 ملايين دولار.

تهديدات متبادلة بين حسين الجسمي و"روتانا"
انفصل المطرب الإماراتي حسين الجسمي عن شركة "روتانا" بعد شد وجذب وتهديد متبادل بين الطرفين، وصل إلى تفكير "الجسمي" في مقاضاة الشركة، التي اتهمته بخرق العقد المبرم معه، وإصدار أغنية منفردة وبيعها لمحطات مختلفة دون الرجوع إليها.

ورغم محاولات الصلح وإنهاء الأزمة إلا أن تداعيات الخلاف تزايدت مع تصريحات سالم الهندي، مدير الشركة، التي قال فيها إن القانون سينصف الشركة وسيضطر "الجسمي" لدفع مبلغ كبير، وفقًا للشرط الجزائي، غير أن تلك الخلافات انتهت بعد تدخل زوجة الأمير الوليد بن طلال في الأزمة، وتم فسخ التعاقد بين الطرفين، بعد تعاون وصل مدته عشر سنوات.

جنات تحدت روتانا بعد حذف مقاطع من أغانيها
نوت أيضًا المطربة جنات الرحيل عن شركة "روتانا"، بعد تزايد الخلافات بينهما، بعد أن حذفت الشركة أجزاء من أحد أغانيها الجديدة، وهو الأمر الذي جعلها تعلن الخلاف بينها وبين الشركة في أحد البرامج، وقالت: "عيطت واتحايلت عليهم كتير.. بس كلهم اتفقوا عليا وقالوا مش مناسب. لكن لو العالم كله قال مش مناسب هفضل أقول مناسب.. ودى من الخناقات الكبيرة اللى حصلت بينا".

وتابعت: "أنا مش هسكت وهغنى اللى اتحذف فى الحفلات..ولو عجب الناس هغنيه تاني"، وهذا الخلاف جعلها تقرر البحث الفعلي عن شركة إنتاج جديدة.

شيرين عبد الوهاب أكدت أن روتانا تريد إخفاء الأغنية المصرية
فسخت شيرين عبد الوهاب تعاقدها مع شركة روتانا في شهر أبريل 2011، بعد خلاف كبير وقع بينهمت، وقالت إنها لن تعود لتلك الشركة ولو بأموال الدنيا.

وأكدت شيرين أن روتانا تريد إخفاء الأغنية المصرية؛ لأنها تهتم أكثر بالخليجية ثم اللبنانية.

كاظم الساهر ابتعد في هدوء عن روتانا
قرر المطرب العراقي كاظم الساهر الابتعاد في هدوء عن "روتانا"، ووقع لشركة "بلاتنيوم ريكورد"؛ لتقديم ألبومه الغنائي الأخير، بعد غياب أكثر من ٥ أعوام عن الساحة الغنائية.

وكان "كاظم" تعاون مع روتانا في ١٥ ألبومًا غنائيًا، في مدة تجاوزت العشر سنوات، غير أن طريقة التعامل مع القيصر في الخمس سنوات الأخيرة، اختلفت مما جعله يقرر الابتعاد عنها ويبحث عن محطة جديدة.

خلافات بين أحلام وروتانا بسبب "أم بي سي"
اشتعلت النيران بين المطربة الإماراتية أحلام وشركة "روتانا"، متمثلة في رئيسها سالم الهندي، واندلعت حرب التغريدات بينهما من قبل، وبلغ الأمر حد توجيه الفنانة الإماراتية إنذارًا تطالب فيه بفسخ عقدها مع الشركة.
وجاء السبب في ذلك هو رغبة "روتانا" في الانتقام من أحلام بسبب مشاركتها في برنامج "أراب آيدول" الذي يُعرض على شاشة قناة "أم بي سي".

تامر عاشور تم طرح ألبومه دون علمه
في 2011، قرر المطرب تامر عاشور ترك "روتانا" إلى الأبد، بعدما أصدرت ألبومه الغنائي في فبراير 2011 بعد ثورة الخامس والعشرون من يناير بأيام قليلة، وهو الأمر الذي كان يرفضه تمامًا "عاشور"، وعبر من قبل للشركة عن عدم رغبته في طرح الألبوم في هذا التوقيت، ولكنه فوجئ بطرحه، وبعدها فسخ عقده مع الشركة على الفور.

محمد فواد عن روتانا: وضعت لي ميزانية قليلة وتجاهلتني
يعود خلاف النجم محمد فؤاد مع "روتانا" إلى ديسمبر 2010، حينما أعلن عن فسخ تعاقده مع الشركة قبل انتهائه بـ 6 أشهر، وأرجع السبب إلى أن الشركة لا تهتم بالنجوم المصريين، وقال في مقابلات إعلامية إن روتانا كانت تتجاهله، وتضع له ميزانية قليلة لتصوير كليباته وتضع ميزانية كبيرة لمطربات أخريات.

ads