ads
ads

إسرائيل تنتقم من أهالي القدس الشرقية بعد عملية "الدهس" الأخيرة

عملية القدس
عملية القدس
سيد مصطفى


ذكرت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، أن بلدية القدس، وزعت إخطارات على أصحاب منازل في منطقة "قنبر" بحي جبل المكبر، حيث كان يقطن فادي القنبر، مرتكب عملية الدهس في القدس، وأبلغتهم فيها أنهم يسكنون في بيوت ومنازل غير مرخصة. 

ونقلت الصحيفة، ما قاله "سليمان مطر"، رئيس لجنة الدفاع عن أراضي "جبل المكبر"، من أن هذه المنازل قائمة قبل عام 1967، منوهًا إلى أن بلدية القدس تفرض عقوبات جماعية مرفوضة.

وزعمت الصحيفة، أن بلدية القدس تخطط لإقامة ألفين وخمسمائة وحدة سكنية في هذه المنطقة لعائلات عربية.

وأضافت الصحيفة أن إسرائيل مددت فترة اعتقال أربعة من أقرباء منفذ عملية الدهس، لمدة أسبوع، مدعية أنهم كانوا على علم مسبق بنيته ارتكاب الاعتداء. 

كما بينت الصحيفة أن وزير الداخلية أرييه درعي سيعقد مساء اليوم جلسة مع مسؤولين من وزارته ومن جهاز الأمن العام لبحث إلغاء لم الشمل لأبناء عائلة المعتدي. 

جدير بالذكر أن وزير الدفاع أفيخدور ليبرمان، أكد أن السلطات المختصة ستتخذ الإجراءات المناسبة بحق أبناء عائلة مرتكب الاعتداء، مشيرًا إلى أن مواد نشرها "القنبر" على شبكات التواصل الاجتماعي تدل على تضامنه مع "داعش".