ads
ads

أخبار سوريا اليوم الجمعة 17 - 2 - 2017

سوريا - أرشيفية
سوريا - أرشيفية


تتسارع وتيرة الأحداث بشكل كبير على مدار الساعة في الأراضي السورية، وحول أخبار سوريا اليوم، الجمعة، 17 - 2 - 2017، نعرض عددًا من الأنباء التي يتم تحديثها بشكل مستمر.

أخبار سوريا اليوم.. مقتل 34 شخصا في قصف واشتباكات بين النظام والمعارضة في عدة مناطق بسوريا

أعلنت لجان التنسيق السورية المعارضة، اليوم الجمعة، مقتل 34 شخصا بينهم 9 أطفال و 11 امرأة في قصف واشتباكات بين قوات النظام والمعارضة في عدة مناطق بسوريا خلال الـ 24 ساعة الماضية.

ونقلت قناة "الحرة" الأمريكية، عن اللجان قولها "اندلعت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمعارضة في شرق دمشق وغوطتها الشرقية، مشيرة إلى تعرض مناطق في إدلب وحماة واللاذيقية إلى قصف عنيف من قبل قوات النظام.

وأضافت اللجان، أن اشتباكات اندلعت بين تنظيم "داعش" وقوات سوريا الديمقراطية المدعومة من واشنطن في منطقة جبل عبد العزيز غرب محافظة الحسكة.

من جانبه، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقتل 3 مسلحين من تنظيم "داعش" في اشتباكات مع قوات النظام في مدينة درعا بجنوبي البلاد ، مضيفا أن الاشتباكات تزامنت مع قصف عنيف على مناطق سيطرة المعارضة في المدينة وريفها، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن القصف طال عدد من المستشفيات ما أدى إلى اخراج بعضها من الخدمة.

وكان التلفزيون الرسمي السوري أعلن مقتل 17 مسلحا من داعش بنيران قوات النظام في مدينة دير الزور ومحيطها ومطارها العسكري .. مشيرا إلى أن قوات النظام استعادة السيطرة على مواقع جديدة غرب مدينة تدمر من تنظيم داعش.

أخبار سوريا اليوم.. ضغوط على واشنطن لتوضيح موقفها بشأن سوريا

تعقد الدول الداعمة للمعارضة السورية لقاء الجمعة، فى بون على هامش اجتماعات مجموعة العشرين للتشاور واختبار الموقف الأمريكى قبل أيام من استئناف مفاوضات جنيف بين الاطراف المتحاربة.

وهو أول اجتماع للدول الداعمة للمعارضة السورى "نحو عشرة بلدان غربية وعربية وتركيا" منذ تولى الرئيس الأمريكى دونالد ترامب مهامه رسميا.

وسيكون وزير الخارجية الاميركى ريكس تيلرسون مجددا محط اهتمام شركائه المهتمين بمعرفة موقف واشنطن من هذا النزاع الدامى والمعقد جدا.

وقال دبلوماسى فرنسى كبير "بشأن مكافحة داعش، نحن مطمئنون، الالتزامات الأمريكى تبقى نفسها، لكن فى الشق السياسى من الملف، لا نعرف ما هو الموقف أمريكا".

وكان ترامب أكد مرات عدة، أن مكافحة تنظيم داعش هو أولوية، وطلب من وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) وضع استرتيجية جديدة قبل نهاية فبراير، وهو يفكر خصوصا فى تعزيز التعاون مع الروس فى عمليات قصف التنظيم الجهادي.

وقال الدبلوماسى الفرنسى "لكن الأمريكيين سيلاحظون تدريجيا أن مكافحة داعش تتطلب أيضا خيارات فى المنطقة ورؤية طويلة الامد".

والبلد الثانى الذى يشغل الدول الداعمة هو تركيا التى تدعم المعارضة المسلحة وتكن عداء شديدا للرئيس السورى بشار الاسد منذ سنوات.

لكن انقرة التى تتدخل عسكريا فى شمال سوريا، قامت بالتقارب مع موسكو حليفة دمشق الثابتة فى نهاية 2016، وترعى تركيا فى هذا الاطار، مع ايران وروسيا وقفا لاطلاق النار هشا جدا وعملية تفاوض فى كازاخستان لم تسمح بتحقيق تقدم يذكر حتى الآن.

وأكد وزير الخارجية الألمانى سيغمار غابريال: "نحتاج الى وحدة للتمكن من استئناف مفاوضات جنيف، وصرح دبلوماسى اوروبى من جهته ان "هدفنا هو التأكد من عودة عملية السلام الى اشراف الامم المتحدة".

وكانت مفاوضات جنيف فى دوراتها السابقة فى 2016 فشلت بسبب العنف على الارض والهوة الهائلة بين الاطراف حول الانتقال السياسى ومصير الرئيس السوري.

أخبار سوريا اليوم.. كبير مستشارى دى ميستورا: نشاط دبلوماسى لإعادة ايصال المساعدات فى سوريا

أكد يان اجلاند كبير مستشارى المبعوث الخاص لسوريا ستافان دى ميستورا للشئون الانسانية، أن هناك نشاطا دبلوماسيا مكثفا الآن من الأمم المتحدة والدول ذات التأثير فى الأزمة السورية، مع الحكومة السورية من أجل أن يتغير وضع إيصال المساعدات إلى المناطق المحاصرة والمناطق التى يصعب الوصول إليها فى سوريا ، وذلك من خلال نظام جديد حتى لا تعوق الإجراءات الإدارية والروتينية ايصال المساعدات.

وقال أجلاند إنه من المنتظر فى هذا الإطار أن تصل قافلة مساعدات انسانية اليوم الجمعة إلى منطقة الواعر المحاصرة فى حمص، إضافة إلى إعداد قوافل لمناطق أخرى محاصرة للأيام القادمة، وذلك كتدليل على حسن النية بالإستناد الى الجهود السياسية الحالية الخاصة بالأزمة السورية.

وحذر أجلاند، فى مؤتمر صحفى بجنيف عقب اجتماع مجموعة العمل الدولية المعنية بالشأن الإنسانى فى سوريا، من أنه إن لم تتم ازالة كافة المعوقات التى تمنع وصول المساعدات والامدادات، إضافة الى الإخلاء الطبى للمحتاجين من المدن الأربعة كفرايا والفوعا ومضايا والزبدانى فان هناك مخاوف من أن يشهد العالم ما شهده فى تلك المدن فى العام الماضى من تجويع السكان وغيره من الكوارث الانسانية.

ولفت الى أن خمسة أشخاص ماتوا خلال الأيام الأخيرة فى مضايا وكفرايا ، وأحدهما محاصرة من قبل جهات تابعة للنظام السورى والأخرى محاصرة من قبل جماعات معارضة ، وذلك بسبب عدم اجلاء تلك الحالات فى الوقت المناسب ، وأشار الى وجود 80 حالة أخرى بحاجة الى الإجلاء الطبى العاجل للحفاظ على حياتهم.