ads
ads

هل تعلم أنه يمكن للمرأة أن تحمل بحملين مختلفين في وقت واحد؟

طفلين
طفلين


حمل المرأة على حملها، يعد من أكثر الحالات الصحية ندرة، حيث لم يتم توثيق سوى 10 حالات فقط في جميع أنحاء العالم.

ويطلق على هذا الأمر علميًا "سوبيرفيتاتيون"، وعادت تلك الحالة للظهور في استراليا العام الماضي، حيث أصبحت امرأة تدعى "كيت هيل" حاملا مرتين خلال 10 أيام فقط.

وأخبر أطباء الخصوبة كيت وزوجها بيتر أنهما قد لا يتمكنان أبدا من الحمل، بعد حدوث هذا الأمر، خاصة أنه تم تشخيص حالتها بمرض متلازمة المبيض المتعدد الكيسات، الذي منعها من التبويض في بداية زواجها ولكن بعد خضوعها للعلاج بالهرمونات أصبحت حاملا.

وحدوث هذا الأمر غير شائع لدرجة أن الطبيب اضطر إلى اللجوء إلى جوجل لمزيد من المعلومات، ولكنه لم يجد أي معلومات عن تلك الحالة.

ويمكن تعريف "سوبيرفيتاتيون" بأنه عبارة عن عملية تبويض مزدوجة، تحدث في وقت متلاحقين للبويضة، بمعنى وجود جنين داخل الرحم، ومع انخراط المرأة في علاقة جنسية خلال الحمل، ومع وجود تغيرات في الهرمونات، يحدث تبويض ثاني بجنين آخر، في كيس حمل آخر، حيث يطلق جسمها بيضة جديدة تحمل حملا جديدًا.

وغالبا ما يكون هذا الأمر في بداية الحمل الأول، وفي الحالات العشر الموثقة، تم ميلاد الجنين الأول قبل الثاني بأيام بسيطة بأوزان تبدو طبيعية.

المثير في الأمر أن بعض الفلاسفة قديمًا لاحظوا هذا الأمر من خلال قيام الأرانب بالولادة أكثر من مرة في فترات بسيطة، مع وجود اختلافات بسيطة في الوزن، كما يمكن أن تحدث بنسبة بسيطة في القوارض والفهود والرئيسيات والأسماك وحتى الكنغر.

حيث يقول الدكتور سوفير فينكاتارامان من عيادة هارلي ستريت للخصوبة في العاصمة البريطانية لندن: أنه "لا توجد آثار سلبية على الأطفال الذين يتجاوزون مخاطر الحمل المزدوج".