ads
ads

المسلسلات الصعيدية «تكتسح» شاشات الفضائيات في «الموسم الشتوي»

مسلسل سلسال الدم
مسلسل "سلسال الدم"
ترنيم محمد


ميس حمدان تتورط في علاقة غير شرعية بسبب «ذئاب في الوادى»



تعد الدراما الصعيدية وجبة أساسية «دسمة» بالنسبة للجمهور، وعلى الرغم من غيابها عن الموسم الرمضاني الماضي، إلا أنها تستعد للعودة بقوة على الساحة الدرامية من جديد، خلال الموسم الشتوي المُقبل.


البداية ستكون مع مسلسل «سلسال الدم»، والذي ستعرض باقي حلقاته خلال شهر سبتمبر، بعد انتهاء القنوات الفضائية من عرض إعادة مسلسلات شهر رمضان.


ومن المُقرر أن تشهد الحلقات الجديدة من المسلسل مفاجآت غير متوقعة ضمن الأحداث؛ إذ سيحدث صلحًا بين "نصرة" و"هارون"، على يد ابنه "يحيى"، وهو الفنان أحمد إبراهيم.


لكن يُقابل هذا الصلح، بالرفض الشديد من "رشيدة"، وهي الفنانة أميرة هاني؛ إذ ترغب في الأخذ بثأر شقيقها ووالدها، ما يؤدي إلى تأثر علاقتها بوالدتها "نصرة".


وسيكبر دور "يحيى" في الحلقات الجديدة، وينتقل للعيش في الصفوانية؛ ليدير ممتلكات والده، الذي سيصبح وزيرًا، بعد التوقف عن محاربة "نصرة".


أما "فراج" وهو الفنان رامي وحيد، فسيقع في حب "زينب"، بعد أن قام باختطافها في آخر حلقات المسلسل؛ إذ سينصلح حاله على يدها، بعدما تقنعه بأن كل ما يفعله خطأ، وتقف بجانبه، حتى يقع في حبها.


ولن يعود "يحيى" من جديد إلى "عليا" وهي الفنان راندا البحيري، كما لن يظهر "حسن" نجل "نصرة"، مرة أخرى، كما تداول بعض متابعي "السوشيال ميديا".


وشهد الجزء الرابع من "سلسال الدم" انضمام عدد كبير من النجوم الجدد؛ ومنهم: أحمد سلامة، ورانيا فريد شوقي، وأحمد بدير، بجانب الفنانين الكبار أبطال الأجزاء السابقة، وهم: عبلة كامل، ورياض الخولي، ورامي وحيد، ومنة فضالي، وكريم كوجاك، وأميرة هاني، وراندا البحيري، وهو إخراج مصطفى الشال، وتأليف مجدي صابر.


وبعد تأجيل لعدة مواسم متتالية، يستعد فريق عمل مسلسل "هجرة الصعايدة"، لبدء تصوير عدد من المشاهد بعد انتهاء موسم عيد الأضحى، وتحديدًا في شهر أكتوبر المقبل.


من المقرر أن تُجسد الفنانة مي نور الشريف دور فتاة من القاهرة اسمها "صفية"، ويظهر الفنان محمود الجندي من خلال دور "حامد"، وهو شخصية حريصة على التمسك بالعادات والتقاليد.


ويُقدم الفنان منذر رياحنة دور البطولة الصعيدية، لكنه مختلف عن الذي قدمه في مسلسل "خطوط حمرا"، وتظهر الراقصة دينا كضيفة شرف بالعمل.


وتُقدم نرمين ماهر دور فتاة صعيدية رومانسية، تدخل في علاقة عاطفية مع شاب من قريتها، وتتصاعد الأحداث وتتعرض للعديد من الأزمات التي تقلب حياتها رأسًا على عقب.


فيما تطل الفنانة منال سلامة بدور جديد عليها، سيكون مفاجأة للجمهور، لكنها رفضت كشف تفاصيله، وحلت الفنانة السورية سلافة معمار بدلًا من سولاف فواخرجي.


وتدور أحداث المسلسل حول فترة الأربعينيات والخمسينيات من القرن الماضي، حيث يرصد أحوال مصر على سفح النيل من السودان إلى الإسكندرية، كما يتطرق إلى التحولات التي حدثت في المجتمع خلال هذه الفترة من خلال الصراع بين الخير والشر.


مسلسل "البيت الكبير" سيكون هو المسلسل الصعيدي الثاني للفنان منذر رياحنة؛ إذ تم اختياره لتقديم دور البطولة أمام بطلتي المسلسل لوسي وصابرين، واللتان تم الاتفاق عليهما بالمشاركة بين المخرج محمد النقلي والمنتج ممدوح شاهين.


ويندرج المسلسل تحت نوعية الأعمال الدرامية الطويلة؛ إذ يبلغ عدد حلقاته 60 حلقة، تناقش الأحداث من خلالها الأوضاع في المجتمع الصعيدي، وتعرض بعض المشكلات الإنسانية، كما تقدم حلولًا مناسبة لها.


المسلسل الثالث للفنان منذر رياحنة سيكون هو "ذئاب في الوادي"، ليتربع على عرش المسلسلات الصعيدية، خلال الفترة المقبلة.


ويُجسد "منذر"، في المسلسل، دور شاب بسيط يعيش في منطقة ريفية، تجعل منه الظروف شخصًا شريرًا، أثناء رحلته للبحث عن أخته، التي تقدم شخصيتها الفنانة ميس حمدان؛ ليقتلها، بعدما تنازلت عن شرفها، ودخلت في علاقة مع ابن نائب برلماني كبير.


ويلتقي "رياحنة"، أثناء رحلته بالقاهرة، بالفنانة نرمين الفقي، وهي فتاة بسيطة، تعمل بائعة شاي، لكنه يقع في حبها، وتحاول إقناعه بعدم قتل شقيقته.


"ذئاب في الوادي" بطولة كل من: منذر رياحنة، ونرمين الفقي، وصبري عبد المنعم، وعفاف شعيب، ومحمود البزاوي، وهو من تأليف مدحت عبد القادر، ومن إخراج عصام شعبان، وإنتاج عصام الصباغ.


وفي سياق متصل، انتهى المؤلف مجدي صابر، من كتابة أكثر من 50% من الجزء الثاني من مسلسل "أفراح إبليس"، والمقرر عرضه خلال شهر أكتوبر المُقبل.


ومن المقرر أن يشهد الجزء الثاني من العمل، مجموعة كبيرة من المفاجآت؛ إذ ستتطرق الأحداث إلى تنظيم "داعش" وكيفية دخوله بين أهالي الصعيد، وقيامه بعمل "غسيل مخ" للشباب هناك والتأثير عليهم؛ وضمهم إلى صفوفه.


كما يغيب عن المسلسل عدد من النجمات؛ وعلى رأسهن آيتن عامر، التي كانت تقدم دور "دهب"، وهبة مجدي؛ لانشغالها بتربية طفلتها الأولى "دهب"، وزيزي البدراوي؛ لوفاتها منذ 3 سنوات، ودينا فؤاد.


وتحل الفنانة صابرين بدلًا من الفنانة الكبيرة عبلة كامل، والتي قررت أن تبتعد عن المسلسلات الصعيدية، بعد مسلسلها الأخير "سلسال الدم"، بينما تقدم "هنادي" ابنة الموسيقار هاني مهنى، دور ابنة الفنان جمال سليمان.


الجدير بالذكر أن الفنانة إيمان العاصي كانت هي التي ستقدم دور ابنة "جمال"، لكن تم استبدالها بـ"هنادي"، بعدما فشلت في التحدث باللهجة الصعيدية.


فيما سينضم للجزء الثاني من المسلسل كل من؛ منة فضالي، ومنة عبد الغني، ورنا سماحة، ومحمود عبد المغني، وأحمد حلاوة، وكمال أبو رية.