ads
ads

أخطر «خناقة» بين محمود سعد وأنس الفقي بسبب «جمال مبارك»

النبأ


نشر الكاتب عبد الرحمن جمال، مقالًا جديدًا في جريدة «المصري اليوم»، استنكر فيه الغياب التام للكاتب الصحفي، والمذيع الشهير، محمود سعد.



وقال «جمال»، إن محمود سعد، ظل يضىء «القناة الأولى» إلى أن بدأت ثورة يناير 2011، وكشف عن خلاف، وصفه بـ «لا يُنسى»، وكان بداية حقيقية لخروج مذيع «التوك شو» في مصر، الإعلامي محمود، من «ماسبيرو».



واستكمل الكاتب الصحفي عبد الرحمن جمال قائلًا: «كان أنس الفقى، وزير الإعلام فى ذلك الوقت، ويبدو أنه كان قد طلب من محمود سعد استضافة جمال مبارك فى التوك شو ولم يحدث.. فنزل الوزير بنفسه إلى الاستديو.. وعلى الهواء حدث أخطر حديث بين وزير ومذيع.. المذيع التقي الورع الذي لا يكذب قط محمود سعد يؤكد للوزير أنه كان قد أخطره معتذراً عن استضافة جمال مبارك، والوزير يبدو أن الوضع كان محرجًا له فقد كانت المظاهرات فى بدايتها والأمور غير مستقرة!!.. وكان حديثاً لا أعتقد أن جرى مثله قط بين وزير وموظف».



وتابع: «استقال محمود سعد فورًا من وزارة الإعلام، فتخاطفه أصحاب القنوات الخاصة.. وتألق كعادته فى هذه القنوات أيضًا».