ads
ads

تعديل وزاري وشيك.. واتجاه لتعيين هذا «الجنرال القوي» رئيسًا للوزراء

شريف إسماعيل - أرشيفية
شريف إسماعيل - أرشيفية
أحمد سلطان


قالت مصادر مطلعة لـ"النبأ" إن الرئيس عبد الفتاح السيسي يبحث حاليا فكرة إجراء تعديل وزاري قد يمتد ليشمل رئيس مجلس الوزراء المهندس شريف إسماعيل.

وأضافت المصادر التى تحفظت على نشر اسمها أن "السيسي" عقد اجتماعًا مهما مع اللواء محمد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي، والرجل القوي السابق في المجلس العسكري لبحث عدد من الأمور والمشروعات الجارية، موضحةً أن هناك اتجاها قويا لتولية العصار منصب رئيس مجلس الوزراء خلفًا لإسماعيل.

وأشارت المصادر إلى أن هناك اجتماعات أخرى ستعقد خلال الفترة المقبلة بين السيسي والعصار وسيحدد على أساسها القرار النهائي فى تولى العصار المنصب من عدمه.

وأوضحت المصادر أن الرئيس السيسي بدأ خلال الفترة الماضية متابعة أداء الوزارات المختلفة، لتقييم عمل الوزراء ومدى التزام الوزارات بخطط التنمية والمشروعات الموضوعة على قائمة أولويات الدولة.

وتابعت المصادر أن هناك عددا من الوزراء الحاليين مستمرون فى أداء أعمالهم حتى مع التعديل الوزاري، من بينهم وزير الداخلية اللواء مجدي عبد الغفار، ووزيرة التضامن الاجتماعي غادة والي، ووزيرة الاستثمار والتعاون الدولى سحر نصر، ووزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي، ووزير التعليم العالي الدكتور خالد عبد الغفار، ووزير الكهرباء محمد شاكر، بالإضافة إلى وزير الإسكان والمجتمعات العمرانية، وعدد آخر من الوزراء.

في حين سيتم بحث تغيير عدد من الوزراء الذين فشلوا فى تحقيق أي إنجازات فى الملفات المكلفين بها مثل وزير التنمية المحلية هشام الشريف ووزير الصحة الدكتور أحمد عماد الدين بالإضافة إلى وزير النقل هشام عرفات.

وألمحت المصادر إلى أن الجهات الرقابية المختلفة بدأت برفع تقارير للرئيس عن أداء الوزراء ومدى التحسن فى القطاعات التى يتولون الإشراف عليها.

وفجرت المصادر مفاجأة تتعلق بتقارير متابعة الوزراء مؤكدةً أن جهة جديدة أصبحت هي المسئولة عن ملف الوزراء.

وفى ذات السياق قالت المصادر إن تقارير سيادية أثنت على أداء الدكتور أحمد عماد الدين وزير الصحة بالرغم من الإخفاقات المتكررة داخل القطاع الصحي في مصر ووصفته بأنه "مطيع" وينفذ المطلوب منه.

واستكملت المصادر أن هناك استياء من أداء الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم بسبب عدد من المشاكل التى افتعلها أثناء فترة تواجده داخل الوزارة وزجه باسم مؤسسة الرئاسة فى كل صراع دخل فيه، بالإضافة للصدام غير المعلن الذي حدث بينه وبين وزارة التعليم العالي على خلفية قرار تحديد موعد بدء الدراسة.

كما أوضحت المصادر أن الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي يؤدى بشكل جيد خلال الفترة الماضية، ويدرك استراتيجية الدولة التعليمية خلال الفترة المقبلة، وهو ما يساهم فى رفع أسهمه داخل مراكز صنع القرار.

وتوقعت المصادر الإبقاء على وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة الذي وصفته بأنه يستجيب للتعليمات، خاصة بعد تراجعه عن فكرة التنازع مع مشيخة الأزهر التى يتولاها الدكتور أحمد الطيب.

وذكرت المصادر أن أداء الدكتور هشام عرفات وزير النقل جاء مخيبا للآمال خلال الفترة الماضية وتوج بـ"خيبة ثقيلة" بعد حادث تصادم قطاري الإسكندرية.

واستطردت المصادر أن هشام عرفات اختير لهذا المنصب لاستكمال مشروعات الطرق القومية، وتنفيذ خطة الرئيس التى وعد بها لكنه كان دون المستوى وما زال يتقيد بالبيروقراطية داخل ديوان عام الوزارة وغير قادر على تحقيق تغيير حقيقى فى المكان الذي يتولاه.

ولفتت المصادر إلى أن الدكتور هشام الشريف وزير التنمية المحلية لم يقدم أي جديد خلال فترة توليه المنصب بالإضافة لبروز عدد من المشاكل فى المحافظات خلال الفترة الماضية لم يتم التعامل معها بالصورة الأمثل.

وأكدت المصادر أن الرئيس عبد الفتاح السيسي راضٍ عن أداء وزراء المجموعة الاقتصادية خلال الفترة الماضية، وطالبهم بالمضى قدمًا فى تحقيق برنامج الإصلاح الاقتصادي لكي يتعافى الاقتصاد المصري من كبوته.

وفي نفس الإطار، قالت المصادر إن الرئيس وجه تعليمات لجميع الوزارات بتخفيف الأعباء عن كاهل المواطنين، وتوفير السلع الغذائية فى ظل ارتفاع الأسعار الحالية وصعود معدلات التضخم لنسب قياسية.

ومن المقرر أن يتم رفع التعديل الوزاري إلى مجلس النواب لإقراره وفقا لما ينص عليه الدستور المصري واللائحة الداخلية لمجلس النواب.

جدير بالذكر أن المهندس شريف إسماعيل أجرى تعديلًا محدودًا على وزارته فى فبراير الماضي، وشمل التعديل 9 حقائب وزارية هي الزراعة، وشئون مجلس النواب، والتموين والتجارة الداخلية، والتنمية المحلية، والتربية والتعليم، والتعليم العالي، والنقل.