ads
ads

بالفيديو.. هوايات وعادات غريبة لـ«الأمراء والملوك»

أغرب 8 ملوك مهوسين بأشياء مريعة
أغرب 8 ملوك مهوسين بأشياء مريعة وغريبة
أحمد سعيد


يدفع المال والسلطة والشهرة، بعض الأشخاص إلى الجنون، فكانت تمتلك الشخصيات الملكية والشخصيات الشهيرة كل شيئ يرغب أي شخص عادي في الوصول إليه، ولكن إليكم أغرب 8 ملوك «مهوسين» بأشياء مريعة وغريبة.

فريدرش فيلهلم
كان ملك بروسيا مهووسا بالعمالقة وطوال القامة، وخلال فترة حكمة استطاع مضاعفة جيشه من 38 ألف رجل إلى أكثر من 80 ألف جندي جميعهم من طوال القامة.

ودفعه هوسه إلى ربط جنوده في المخلع، وهو أداة كانت تستخدم في التعذيب لإطالة أجسادهم، مما أدى إلى حدوث شلل للجنود ووفاة البعض منهم.

الملكة خوانا الأولى
كانت تحب زوجها فيليب الأول ملك قشتالة، حبًا شديداً لدرجة الهوس، وكرست حياتها له رغم عدم إخلاصه لها وخياناته المتكررة.

وتوفى فيليب في عمر 28 مما تسبب في تدهور حالتها النفسية، لدرجة أنها لم تفارق الجثة حتى تم تحنيطها، وبعد 5 أسابيع من وفاته فتحت النعش بعد سماع القصص التي تفيد أنه ربما تتم سرقة القبر.

وقادها الجنون إلى تقبيل أقدام الجثة، إلا أن أخرجوها بالقوة من المقبرة، وأثناء نقل الجثمان إلى مكان أخر قامت بفتح التابوت أكثر من مرة كي تشم رائحة زوجها.

إيفان الرابع
عرف عن قيصر روسيا هوسه بتعذيب الناس، بالإضافة لقتله الحيوانات، ففي صغره كان يقضي أوقات فراغه في تعذيب الحيوانات الصغيرة، حيث يقال أنه كان يصطاد الطيور ويشوه أجسادهم وينتف ريشهم من أجل المتعة فقط

بيتر الثالث
اعتلى عرش روسيا فترة قصيرة للغاية، قبل أن تستولي زوجته إليزابيث على الحكم، ولكنه لم يهتم لذلك، لأنه وجد وقتا طويلاً للعب بالدمى.

ألكسندرا أمالي
كانت أميرة بافاريا غريبة الأطوار، حيث أنها كانت تعاني الوسواس القهري، بهوسها بالنظافة لدرجة أنها كانت ترفض إرتداء أي ملابس غير اللون الأبيض. حتى تكون قادرة على رؤية الأوساخ والبقع.

نابليون بونابرت
أدمن نابليون شرب العرقسوس، وذلك لأنه كان يستخدمه كعلاج نزلات البرد وعسر الهضم والسعال والإلتهابات.

تشين شي هوانج
قاد هوس الإمبراطور الصيني إلى إنفاق الكثير من أمواله في محاولة العثور على سر الحياة الأبدية، حيث كان يعتقد أن هناك ثلاث جبال في عرض البحر يسكنها الخالدون.

وأعتاد هوانج على شرب إكسير يعتقد أنه يطيل العمر ، بينما كان يحتوي على الزئبق السام الذي كان على الأرجح سبب وفاته.

فيودور الأول
هو أخر قياصرة روسيا، ويقال أنه كان معاق ذهنياً، وكانت هوايته المفضلة هي دق أجراس الكنيسة للدعوة للصلاة، لذا كان يلقب بدارق الأجراس.

نيرون
وجد إمبراطور روما متعته في القتل والاستبداد والظلم، ولم يكتف بحرق روما، ولكنه وجه أصابع الإتهام إلى المسيحيين ليكون مبرر لقتلهم وتعذيبهم، حيث كان يحرقهم ويستعملهم للإضاءة في الليل، وقام بصلبهم وإطعامهم للكلاب البرية.

فلاد الثالث "دراكولا"
كان أمير والاشيا ملقب بـ"المخوزق"، وذلك بسبب هوسه بتعذيب وقتل أعداءه باستخدام اسلوب الخزق، حيث دعى بعض الأمراء والنبلاء إلى تناول العشاء ولكنه قتلهم بخوزقتهم بالعصيان.، وارتبطت سيرته بأسطورة دراكولا مصاص الدماء بسبب دمويته الشديد.

لودفيك الثاني
عرف ملك بفاريا بولعه ببناء القصور وتشييد القلاع، وأهمل واجباته كقائد وأنفق العديد من أمواله لتصميم وبناء القلاع، حتى تراكمت عليه الديون.